الارواح المتمردة
السلام عليكم
مرحبا اخي/ اختي العضوة حللت سهلا ونزلت اهلا بيننا نتمنى لك اقامة طيبة والافادة والاستفادة بين عائلتك واسرتك في منتدى
الارواح المتمردة

الارواح المتمردة

 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» جميع المشاهير الذين هم من نفس مواليد برجك
الخميس ديسمبر 03, 2015 3:32 pm من طرف الموناليزا

»  ♥ إشتقنا إليك ♥
الخميس ديسمبر 03, 2015 3:28 pm من طرف الموناليزا

» شوبتقول للشخص يللي ببالك\\\
الخميس ديسمبر 03, 2015 3:23 pm من طرف الموناليزا

»  هل تهمك سمعتك فى النت ؟
السبت يونيو 06, 2015 2:32 pm من طرف الموناليزا

» جزايري زار صيني في السبيطار
الإثنين يونيو 01, 2015 12:40 pm من طرف الموناليزا

» اضحك
الأحد مايو 31, 2015 10:09 pm من طرف الموناليزا

» اضحك
الأحد مايو 31, 2015 10:09 pm من طرف الموناليزا

» مقهى ملاك
الإثنين فبراير 02, 2015 12:13 pm من طرف شعلة في ماء راكد

» عيد ميلاد زيزووووو
الأحد يناير 18, 2015 7:23 pm من طرف شعلة في ماء راكد

المواضيع الأكثر نشاطاً
حملة مليون سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله اكبر
صلو على النبى صلى الله عليه وسلم
اتحداك تعد للعشره محد يقاطعك >>لعبة قديمه
سجل حضورك باسم شخص تحبه
أخطف العضو الي قبلك وقلنا وين توديه........
♥ إشتقنا إليك ♥
مقهى ملاك
شخصيات اسلامية
حملة مليون سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله اكبر
سجن الاعضاء
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 { لم اعد أخجل }

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
وداد
مشرفة عامة
مشرفة عامة


عدد المساهمات : 3919

اعلام الدول : الجزائر

مزاج العضو : رايق


مُساهمةموضوع: { لم اعد أخجل }   الجمعة يونيو 15, 2012 5:48 pm


لم اعد اخجل ..للاعلامية السعودية ...نادين البدير ~






بدأت القصة منذ كتب علي الحداد، منذ خاطوا لي السواد وألبسوني إياه لتزداد عتمة المدينة.
لم تكن الصغيرة تأبه لجسدها، فقد كان مثاراً للابتسام في طفولتها. لكنها إذ طالت قامتها أصبحت أنوثتها مثاراً للفضيحة، وصار كل ما بها عيباً وعاراً.
وكان أن خجلت من جسدها، فساعدتهم في تكفينه، كممت فمها، أعمت عينيها، غمست أصابعها في العتمة، عرضت الكساء حول صدرها وخصرها وساقيها. وعبر ثقوب الأقمشة استقبلت نسمات هواء حارقة مخنوقة، مثلها تماماً.
صار عمري أحد عشر عاما.. وصوتي عيب..
هكذا قالت النسوة في عائلتي: صوت المرأة من أسباب شرفها. كلما علا قل احترامها. لا بد أن تهمس.
يعني هذا أن صوتي خطيئة.
قلن أيضاً إن نظراتي خطيئة.. إن ضحكاتي خطيئة.. قلن أن شرف المجتمع يقع بين أفخاذ بناته. أن شرف رجال العائلة ستمحوه ابتسامة مني.. شرف كل رجال العائلة سيضيع مع أول نظرة إعجاب أتبادلها ورجل.
قلن أن خجل العذراء مضرباً للأمثال. كن نسوة اللواتي حكين لي كيف أستحيي من معطيات الطبيعية، كن نسوة من علمنني كيف تلازم عيني الأرض ولو حيلة.
صرت في الخامسة عشرة ومعلمات الدين المهووسات يؤكدن أن من لا تخفي شعرها في الدنيا ستعلق منه في الآخرة.
شعري أيضا خطيئة.. أقسمت معلمة ذات يوم أن وجه المرأة قد خلق ليتمتع به زوجها فقط. إن وظيفة كل امرأة تكتمل بتسليم جسدها لرجل.
كان بودي أن أسألها: وماذا لو لم أتزوج؟ ماذا سأفعل بوجهي، أداة المتعة التي أمتلكها.
كبرت وإمام المسجد يخترق صوته أذني كل جمعة ليشغلني عن الدراسة بعجائب تطرفه، حالفاً مئات الأيمان الأسبوعية أن جسد المرأة لعنة يجب محوها من الوجود.
كلي إذاً خطيئة.. فلماذا خلقت؟ ألذلك اختاروا لي السواد؟ لأعلن الحداد على مجيئي أنثى إلى هذا العالم؟ وكيف اقتنعت أنا بأن أخجل، أن أستحيي بدلاً من التباهي بالأعجوبة الكونية؟ أعجوبة الأنوثة.
والسؤال الأهم: متى كانت بداية خجل المرأة من وجودها؟
بالنسبة لي، كل ما أعرفه أنهم أدخلوا دروسا عن الدورة الشهرية في كتب الدين، وقد حفظت الدرس. مكتوب أن أعيش عدة أيام من كل شهر نجسة.
لقد بحثت عن تعريف مصطلح (نجس) في المعاجم العربية فوجدت كل المترادفات تصب في خانة تعريف واحد وهو (قذر)، حينها خجلت.
كيف لا أخجل وأنا القذرة؟ أنا لست كائنة طاهرة نظيفة.
ثم سرت في العالم ورأيت..
رأيت تماثيل الآلهة القديمة عارية، رأيت أجساد النساء وقد نحتت في الشوارع والطرقات وعلى جدران الكهوف وداخل القصور والقلاع بطريقة شبه قدسية، الجميع تفنن في نحت جسدي الذي يحمل سر أعجوبة الخلق، رمز النسل والخصب، الجسد الذي لم يتمكن القدماء وأتباع الوثنيات القديمة من إخفاء انبهارهم بقدراته وأعاجيبه. فقدسوه وعبدوه.
تصورت مصير تلك التماثيل والمنحوتات لو أنها خلفت في منطقتنا، تصورت أنها حطمت، غطيت بالملاءات، تصورت أيضاً أنها كانت منبعاً لتقدير المجتمع لأجساد نسائه بدلاً من مواراتها. كيف مجد السابقون جسدي وكيف ازدراه أهلي. لن أشارك بهذه الخطيئة. لن أعلن الحداد.
عدت إلى مجتمعي..
حيث يفاخر الرجل بمساحات الجسد المكشوفة، وتفاخر المرأة بمساحات الأقمشة المستخدمة. رغم أن المنطق يقول إنه إن كان على أحد أن يداري جسده فالأجدر بالرجال أن يخجلوا بأجسادهم، لأن أجساد النساء أجمل، الجمال هو الذي يجب أن يعم الشوارع لا العكس.
عدت فإذا بالأقمشة هي المعيار الأول للتمييز بين الأفراد ونقض كل مواثيق الإنسان وحقوقه. إن بضعة أمتار من القطن تكفي للحكم على صاحبتهما بالانحراف أو بالعفة. هذه شريفة لحفت كامل جسدها. وهذه في طريقها نحو الشرف، بقي عليها أن تغطي عينيها وتسلك درب الطهارة. أما تلك فليجيرنا الله، تمشي ومساحات كبيرة من جسدها مكشوفة.
قطن وكتان وحرير، هذه هي معايير الأخلاق هنا، طالما أن كل شيء يحدث داخل الأسوار ولا ينقل للإسفلت. أول صفعة مجتمعية أخلاقية تلقيتها حين كنت أدرس المرحلة الثانوية في إحدى المدارس التي غلب على المنتسبات إليها من معلمات وتلميذات طابع التشدد حد التطرف. في حياء كنت أذهب للمدرسة إذ تقرر وفقاً لطريقة ارتداءنا للعباءات أن جميع الطالبات سينعمن في الجنة، وحدنا أنا وصديقتي سندخل النار، وسنشوى وتأكلنا الضباع.
كنت أغبطهن حد الحسد، فلست مثلهن.
وفي يوم جاءتني إحدى زميلاتي. طلبت مني أن أهاتف حبيبها، أن أعلمه بموعد غرامهما القادم لأن هاتفها لم يعد يعمل.
- كيف وأنت الفاضلة المتحجبة التي لا تظهر حتى كفيها وقدميها..
كان جوابها: وما علاقة هذا بذاك، أنت كافرة لأنك لا تلتزمين بالحجاب، وتتركين أجزاء من جسدك عرضة لأنظار الغرباء دون حياء.
هذه هي معايير الأخلاق هنا، طالما أن كل شيء يحدث داخل الأسوار ولا ينقل للإسفلت. طالما أن الجسد مغطى بالكامل.
يبقى هو ذات الجسد داخل الأسوار وخارجها، الفارق في القوانين المعمول بها داخل الأسوار وخارجها. ما يهمني اليوم هو الخارج حيث يتكلم الرجل بصوت مرتفع، يضحك بأعلى حسه، يحلق ذقنه وهو يغني، ونحن نهمس عند نزع حواجبنا، نهمس عند موعد نزف دمائنا، نداري بخجل مذعورات أكبر دليل على خصوبة الحياة واستمرارها على الأرض.
ولأن الهمس دليل وجود خطأ. ولأني لست خطأ ، لأني أعجوبة سأتحدث بصوت مرتفع ليسمعني البشر وسأضحك وسأكشف عن وجودي لإمتاعي أنا لا لإمتاع رجل.
سألني صحفي أميركي كان يجري معي حواراً: لماذا ترتدين كعبا عاليا؟ لست بحاجة لذلك؟
قلت له: أكثر ما أحبه بالكعب العالي هو عندما أسير بممر أو أدخل مكان وأقرع به الأرض فيرتفع صوته عالياً، تتوقف بضعة أحاديث ويخيم الصمت في نهاية الممر بانتظار معرفة صاحبة الكعب.. هذه وسيلتي أمام ثقافة البيئة التي تخجل من وجودي والتي حولت كعوب النساء إلى أحد المكروهات، وسيلتي لإعلامها أن جسدي له حركة، وأن تلك الحركة تحدث صوتاً.

_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
جمال الدين
متمرد جدا


عدد المساهمات : 162

اعلام الدول : الجزائر

مزاج العضو : رومانتيك


مُساهمةموضوع: رد: { لم اعد أخجل }   السبت يونيو 16, 2012 7:23 am

موضوع في غاية الروعة
سلمت يدااااااااااااااااااك

_________________
**** جمال الدين / عاشق التصميم *****




http://meghaier.hooxs.com/forum
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شعلة في ماء راكد
سفير المتمردين


عدد المساهمات : 522

اعلام الدول : الجزائر

مزاج العضو : مصدوم/ة

العمل/الترفيه : الجامعة

مُساهمةموضوع: رد: { لم اعد أخجل }   السبت يونيو 16, 2012 10:05 am

شكرا على ذوقك الرائع وداد...........
تقبلي حبي واحترامي.......http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRpqo1S6ppkisDa0DpHC8qQsaGSr2HKDILgpnD86BFe38o_LjAupTRyDNU-1Ahttp://akhawat.islamway.net/forum/uploads/post-20628-1188454826.gifhttp://www.karom.net/up/uploads/13255022188.gif

_________________
9lbo
أمي يا قلبا داخل صدري ينبض
يا بحرا بالعطاء والجود لا ينفذ
يا نبعا من حنان لا ينضب
يا وجها صبوحا لإشراقه أترقب
يا صدرا ينسيني كل همي
يا لسانا لا ينفك يدعو لي
يا من جعل الرحمان الجنة تحت قدميك
طيفك يحرسني وترافقني نظرات عينيك
أشتاق لحضك وابتسامة من شفتيك
تغضبين وتكفيني قبلة جبين لأراضيك
سامحيني إن أخطأت يوما في حقك
سامحيني إن لم أحبك قدر حبك
سامحيني إن لم أوفيك حق قدرك
أحبك يا أمي...........

9lbo http://www11.0zz0.com/2012/04/22/16/352517349.jpg
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وداد
مشرفة عامة
مشرفة عامة


عدد المساهمات : 3919

اعلام الدول : الجزائر

مزاج العضو : رايق


مُساهمةموضوع: رد: { لم اعد أخجل }   السبت يونيو 16, 2012 5:30 pm

جمال الدين كتب:
موضوع في غاية الروعة
سلمت يدااااااااااااااااااك


الروعة كانت بمرورك يا جميــل ......الله يسلمك......نوّرت

_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وداد
مشرفة عامة
مشرفة عامة


عدد المساهمات : 3919

اعلام الدول : الجزائر

مزاج العضو : رايق


مُساهمةموضوع: رد: { لم اعد أخجل }   السبت يونيو 16, 2012 5:32 pm

شعلة في ماء راكد كتب:
شكرا على ذوقك الرائع وداد...........
تقبلي حبي واحترامي.......http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcRpqo1S6ppkisDa0DpHC8qQsaGSr2HKDILgpnD86BFe38o_LjAupTRyDNU-1Ahttp://akhawat.islamway.net/forum/uploads/post-20628-1188454826.gifhttp://www.karom.net/up/uploads/13255022188.gif

الشكر لكِ يا عزيـــزة ...نورتي بزااف ..ميرسي

_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
MAD
مدرب المتمردين


عدد المساهمات : 881

اعلام الدول : السعودية

مزاج العضو : رومانتيك


مُساهمةموضوع: رد: { لم اعد أخجل }   الإثنين يونيو 18, 2012 8:53 pm


امممممممممممم .. sad

مقاله فيها اوووفر عالي ..

فلسفه خاصه بنادين لم ترق لي ..

كلامها يمثل نفسها ولا يمثل بيئتها بتاتاً ..








_________________

just try to be happy with your self


Wink
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وداد
مشرفة عامة
مشرفة عامة


عدد المساهمات : 3919

اعلام الدول : الجزائر

مزاج العضو : رايق


مُساهمةموضوع: رد: { لم اعد أخجل }   الإثنين يونيو 18, 2012 9:03 pm

JUST a MAN كتب:

امممممممممممم .. sad

مقاله فيها اوووفر عالي ..

فلسفه خاصه بنادين لم ترق لي ..

كلامها يمثل نفسها ولا يمثل بيئتها بتاتاً


يا هلا حياك الله happier

أحترم وجهة نظرك ...وَشرفني حضورك

سلامي وتحيّات زكيــــّة





_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الموناليزا
متمرد نشيط


عدد المساهمات : 138

اعلام الدول : الجزائر

مزاج العضو : هايم/ة


مُساهمةموضوع: رد: { لم اعد أخجل }   الثلاثاء مارس 26, 2013 1:17 pm

لك وجهة نظر متطرفة ومميزة في نفس الوقت شكرا ربي يخليك

_________________
إدفع عمرك كاملاًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًًً لإحساس صادق وقلب يحتويك
ولا تدفع منه لحظة في سبيل حبيب هارب
أو قلب تخلى عنك بلا سبب

in love
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اللص الظريف
متمرد بقلب اسد


عدد المساهمات : 677

اعلام الدول : الجزائر

مزاج العضو : مشتاق/ة

العمل/الترفيه : B.T.H

مُساهمةموضوع: رد: { لم اعد أخجل }   الخميس مارس 28, 2013 9:45 am

" رأيت تماثيل الآلهة القديمة عارية، رأيت أجساد النساء وقد نحتت في الشوارع والطرقات وعلى جدران الكهوف وداخل القصور والقلاع بطريقة شبه قدسية، الجميع تفنن في نحت جسدي الذي يحمل سر أعجوبة الخلق، رمز النسل والخصب، الجسد الذي لم يتمكن القدماء وأتباع الوثنيات القديمة من إخفاء انبهارهم بقدراته وأعاجيبه. فقدسوه وعبدوه."

فقرة تذكرني بجماعة حماة الكأس المقدسة في رواية شفرة دافنشي ... nooo

لكن من الناحية الأدبية الموضوع جدا جميل ....سلمت يداك nice

على فكرة وداد ( نظرية خالف تعرف طاغية بشكل ملفت على المضمون )

_________________



ليس هناك ألم أكبر ولا أعظم من تذكر الأوقات السعيدة ...وسط الشقاء والبؤس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
{ لم اعد أخجل }
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الارواح المتمردة  :: المواكب العامة :: على مائدة الحوار-
انتقل الى: