الارواح المتمردة
السلام عليكم
مرحبا اخي/ اختي العضوة حللت سهلا ونزلت اهلا بيننا نتمنى لك اقامة طيبة والافادة والاستفادة بين عائلتك واسرتك في منتدى
الارواح المتمردة

الارواح المتمردة

 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» جميع المشاهير الذين هم من نفس مواليد برجك
الخميس ديسمبر 03, 2015 3:32 pm من طرف الموناليزا

»  ♥ إشتقنا إليك ♥
الخميس ديسمبر 03, 2015 3:28 pm من طرف الموناليزا

» شوبتقول للشخص يللي ببالك\\\
الخميس ديسمبر 03, 2015 3:23 pm من طرف الموناليزا

»  هل تهمك سمعتك فى النت ؟
السبت يونيو 06, 2015 2:32 pm من طرف الموناليزا

» جزايري زار صيني في السبيطار
الإثنين يونيو 01, 2015 12:40 pm من طرف الموناليزا

» اضحك
الأحد مايو 31, 2015 10:09 pm من طرف الموناليزا

» اضحك
الأحد مايو 31, 2015 10:09 pm من طرف الموناليزا

» مقهى ملاك
الإثنين فبراير 02, 2015 12:13 pm من طرف شعلة في ماء راكد

» عيد ميلاد زيزووووو
الأحد يناير 18, 2015 7:23 pm من طرف شعلة في ماء راكد

المواضيع الأكثر نشاطاً
حملة مليون سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله اكبر
صلو على النبى صلى الله عليه وسلم
اتحداك تعد للعشره محد يقاطعك >>لعبة قديمه
سجل حضورك باسم شخص تحبه
أخطف العضو الي قبلك وقلنا وين توديه........
♥ إشتقنا إليك ♥
مقهى ملاك
شخصيات اسلامية
حملة مليون سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله اكبر
سجن الاعضاء
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 شعلتان في ماء راكد.........

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شعلة في ماء راكد
سفير المتمردين
avatar

عدد المساهمات : 522

اعلام الدول : الجزائر

مزاج العضو : مصدوم/ة

العمل/الترفيه : الجامعة

مُساهمةموضوع: شعلتان في ماء راكد.........   الأحد مايو 13, 2012 4:14 pm


هي حكاية شعبية قديمة قدم أهل الأرض....... وبالتحديد أهل التبت القاطنين بمنطقة باردة تعكس طباعهم المتزمتة, القاسية والباردة........
هناك اختلاف كبير حول مصداقية القصة..... فكما نجد أناسا يجدونها حقيقية, قابلة للتصديق وغير قابلة للتزييف وأن الطبيعة تستطيع فعل الكثير وأننا نرى في الحياة اليومية أكثر من هذه العجائب...
نجد طرفا ’خر ينكر وجود القصة من أصلها....... حيث يرون أنه لا يمكن حدوث أمر خارق كهذا, باعتبار أن الجزء الأخير حمل الكثير من صفات الخرافات ما يجعل الحكاية أقرب للأساطير والشائعات أكثر منها إلى الحقيقة.... وأنها جزء من الخيال وحكايات تتداولها الصبايا للمرح....
في حين نجد أن هناك طرفا آخر يؤمن بجزء من الحكاية..... ويهمل جانبا آخر...... وبالضبط الجزء الأخير من الحكاية....... لكونها تتعدى الفكر البشري.........
وإليكم أنتم أعضاء المنتدى إبداء الرأي إزاء القصة.......
"القصة تتموقع كما ذكرت سابقا في التبت........ بالتحديد في إحدى السهول المخضرة والباردة على السواء...... حيث كانت تعيش هناك فتاة برفقة والدها.......
هذه الفتاة........ عاشت طفولتها وحيدة حيث توفيت والدتها وهي لا تزال رضيعة........ ورفض والدها الزواج مجددا......... وقام بالتكفل بها بنفسه.........
الأمر يبدو لأول وهلة عاديا....... لكن الحقائق تبدأ بالظهور واحدة تلو الأخرى.......
حيث كان والد الفتاة صارما, قاسيا, متعجرفا وبخيلا.... حيث امتنع عن الزواج ليس تفكيرا بابنته بل لتفادي مصاريف أخرى.... فبات حديث القرية.......
إضافة لهذا فقد كان يمنعها من رؤية الناس ومكالمتهم.... فعاشت وحيدة....... منعزلة وانطوائية...
لقد كانت الفتاة خجولة, بريئة, فاتنة, متخلقة, متوازنة وحزينة طوال الوقت......
فقد بدأت القيام بأعمال البيت مبكرا..... لم تنعم بطفولة جميلة كغيرها....... وما زاد الأمر سوءا أنها كانت لا تستطيع الحديث مع الناس لكون والدها يمنعها من ذلك.........
ومع كل ذلك كانت تطيع أمره بدون نقاش......... فقد كانت تحمل الحطب وتملأ الجرار بالماء... لأميال كثيرة في ذلك البرد القاسي......... وكأنها أمة لا ابنة له......
تواصلت الأيام والفتاة المسكينة تعيش في شقاء ومعاناة وآلام........
إلى أن وصل ذلك اليوم........
حيث كانت عائدة وهي حاملة جرار الماء...... بيديها المتألمتين من شدة البرد....... صادفت شابا وسيما يبتسم لها بطريقة مطمئنة........
فقد كانت تصادف كثيرا من أبناء قريتها وبناتها...... لكن ابتسامتهم كانت تخفي سخرية واستهزاء شديدين بغض النظر عن تمتماتهم المستمرة عنها بلا رحمة.......
هذه الابتسامة البريئة جعلتها تعيد الثقة بنفسها وبالناس المحيطين بها...... فمرت من أمامه وهي لاتزال تفكر فيه باستمرار........
يوما بعد يوما....... كان لقاؤهما يتكرر كثيرا....... فبدأت تدريجيا ترد على ابتسامته بابتسامة بريئة مثلها تعبر عن سرور كبير بداخلها وارتياحها له........
واستمر الأمر على هذا النحو إلى أن اتجه إليها ذات يوم بابتسامة كبيرة طالبا إليها أن يساعدها في حمل تلك الأثقال عنها فلم ترفض وهي فرحة جدا لتصرفه النبيل معها.......
وشيئا فشيئا بدآ يتعلقان ببعضهما..... وأحسا باستحالة عيش أحدهما دون الآخر......
فتقدم الشاب المسكين بكل جرأته لخطبتها رغم علمه بطباع والدها........ هذا الأخير رفض بشدة بحكم أن الشاب لا يتمتع بالصفات المناسبة للزواج من ابنته..... لكونه ليس ثريا كفاية لذلك.....
شعر الحبيبان أن العالم لا يتسع لحزنهما........ لكنهما ظلا يلتقيان كالعادة أمام البئر التي كانت تملأ منها الجرار......... لكن تحت أنظار اللئيمين........ الذين سارعوا لإخبار الوالد عن الأمر....... والذي لم يستطع هضمه بسهولة...... فلجأ لحبس ابنته في غرفتها.........
مرت أيام عدة والشاب ينتظر فتاته في نفس مكانهما وهي لا تأتي......... بينما كان الأب يقوم بكل الأعمال التي كانت ابنته تقوم بها كملء الجرار وحمل الحطب........
وبدأت حالة ابنته تضعف وتتدهور يوميا..... بدون مبالاة والدها الذي كان بتعنت أكثر فأكثر......
ومر وقت طويل والأمر يزداد سوءا..... إلى حين أتى يوم نسي فيه الأب أن يغلق باب غرفة ابنته.... بإحكام........ فاستغلت الفرصة وهربت.........
وعند وصولها لمكان لقائهما المعتاد....... وجدت شخصا نحيفا أشبه بالشبح..... فتأملته جيدا فإذا به فتاها الذي أغرقه الحزن على ما حدث لهما........
التفت هو أيضا ليرى فتاته نحيلة أوهنها المرض وأتعبها الحزن حتى صارت تبدو شبحا.... تعانقا مطولا...... واتفقا على الهروب........
في الصباح استيقظ الوالد مذعورا...... فلم يجد ابنته...... ففكر في أنها قد خططت وإياه للهرب.......... وهرع إلى البئر فلم يجدهما..... وبحث عنهما كثيرا حتى وجدهما أمام النهر الكبير والعميق...... فجن وقام بقتلهما........ وللتخلص من الجثتين....... قام بإغراقهما في النهر........
وعاد مطمئنا لمنزله.........
لكن..........
في صباح اليوم التالي......... كانت هناك مفاجأة كبيرة في انتظاره........
وهو مار أمام النهر متجها لعمله وللتأكد من عدم اكتشاف أحد لأمره....... وجد شجرتين عملاقتين من التفاح قد نمتا وسط النهر –في نفس المكان الذي ألقى في الجثتين.......
لقد كانت الشجرتان ملتفتان حول بعضهما بعناق يعلو حتى انتهاء طولها........ لقد كانتا متعانقتين متجهتين نحو الماء بعلوهما........
متى نبتت هاتين الشجرتين ووصلت لهذا الحد من الإرتفاع؟؟؟؟؟؟؟؟ متى مدت جذورها الضخمة بهذه السرعة؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وفوق متى أزهرت وأثمرت هذا اقدر الهائل من الثمار؟؟؟؟؟؟؟؟؟
خوفا من أن تجذب ثمار التفاح سكان القرية لاكتشاف الجثتين......... قام مسرعا....... واجتث الشجرتين من جذورهما........ وقام بإحراقهما.........
وعاد لمنزله وهو شبه مرتاح...... لكونه كان متخوفا من ظهور مفاجأة جديدة........
وبالفعل هذا ما حصل........
ففي صباح اليوم التالي....... وهو مار من ذلك النهر....... رأى ما لا يتوقع......... مفاجأة صعقته وجعلته شبه مجنون........ يتحدث بدون وعي........ حتى اعترف بفعلته وحكى الرواية بمجملها على أهل القرية الذين جعلوا المكان محجة لهم ليومنا هذا.....
وجد شعلتين صغيرتين في المكان الذي أحرق فيه الشجرتين......... وكانت تبدوان تائهتين فوق ماء النهر الراكد......... حيث تسيران ببطء في نفس المكان الموجودة به الجثتين.......
ومن المفارقات أن النهر كان يجري باستمرار....... لكن بعد تلك الحادثة....... أصبح راكد وكأنه يفعل ذلك من تلقاء نفسه لئلا يغرق الشعلتين أو يحملهما معه لمكان آخر....... لتبقيا في نفس المكان الموجود فيه صاحبيهما.......
ومنذ تلك الفترة أطلق على الحكاية.............
شعلتان في ماء راكد.........




_________________
9lbo
أمي يا قلبا داخل صدري ينبض
يا بحرا بالعطاء والجود لا ينفذ
يا نبعا من حنان لا ينضب
يا وجها صبوحا لإشراقه أترقب
يا صدرا ينسيني كل همي
يا لسانا لا ينفك يدعو لي
يا من جعل الرحمان الجنة تحت قدميك
طيفك يحرسني وترافقني نظرات عينيك
أشتاق لحضك وابتسامة من شفتيك
تغضبين وتكفيني قبلة جبين لأراضيك
سامحيني إن أخطأت يوما في حقك
سامحيني إن لم أحبك قدر حبك
سامحيني إن لم أوفيك حق قدرك
أحبك يا أمي...........

9lbo http://www11.0zz0.com/2012/04/22/16/352517349.jpg
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملاك الجزائر
المتمردة
avatar

عدد المساهمات : 3112

اعلام الدول : الجزائر

مزاج العضو : رومانتيك


مُساهمةموضوع: رد: شعلتان في ماء راكد.........   الثلاثاء مايو 15, 2012 10:23 am

قصة مشوقة جدا ... أحب كل قصص الحب و أكتب عنها
شكرا لك شعلة في ماء راكد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شعلة في ماء راكد
سفير المتمردين
avatar

عدد المساهمات : 522

اعلام الدول : الجزائر

مزاج العضو : مصدوم/ة

العمل/الترفيه : الجامعة

مُساهمةموضوع: رد: شعلتان في ماء راكد.........   الثلاثاء مايو 15, 2012 4:05 pm


_________________
9lbo
أمي يا قلبا داخل صدري ينبض
يا بحرا بالعطاء والجود لا ينفذ
يا نبعا من حنان لا ينضب
يا وجها صبوحا لإشراقه أترقب
يا صدرا ينسيني كل همي
يا لسانا لا ينفك يدعو لي
يا من جعل الرحمان الجنة تحت قدميك
طيفك يحرسني وترافقني نظرات عينيك
أشتاق لحضك وابتسامة من شفتيك
تغضبين وتكفيني قبلة جبين لأراضيك
سامحيني إن أخطأت يوما في حقك
سامحيني إن لم أحبك قدر حبك
سامحيني إن لم أوفيك حق قدرك
أحبك يا أمي...........

9lbo http://www11.0zz0.com/2012/04/22/16/352517349.jpg
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شعلتان في ماء راكد.........
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الارواح المتمردة  :: عالم الكلمات :: شهوة قلم-
انتقل الى: