الارواح المتمردة
السلام عليكم
مرحبا اخي/ اختي العضوة حللت سهلا ونزلت اهلا بيننا نتمنى لك اقامة طيبة والافادة والاستفادة بين عائلتك واسرتك في منتدى
الارواح المتمردة

الارواح المتمردة

 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» جميع المشاهير الذين هم من نفس مواليد برجك
الخميس ديسمبر 03, 2015 3:32 pm من طرف الموناليزا

»  ♥ إشتقنا إليك ♥
الخميس ديسمبر 03, 2015 3:28 pm من طرف الموناليزا

» شوبتقول للشخص يللي ببالك\\\
الخميس ديسمبر 03, 2015 3:23 pm من طرف الموناليزا

»  هل تهمك سمعتك فى النت ؟
السبت يونيو 06, 2015 2:32 pm من طرف الموناليزا

» جزايري زار صيني في السبيطار
الإثنين يونيو 01, 2015 12:40 pm من طرف الموناليزا

» اضحك
الأحد مايو 31, 2015 10:09 pm من طرف الموناليزا

» اضحك
الأحد مايو 31, 2015 10:09 pm من طرف الموناليزا

» مقهى ملاك
الإثنين فبراير 02, 2015 12:13 pm من طرف شعلة في ماء راكد

» عيد ميلاد زيزووووو
الأحد يناير 18, 2015 7:23 pm من طرف شعلة في ماء راكد

المواضيع الأكثر نشاطاً
حملة مليون سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله اكبر
صلو على النبى صلى الله عليه وسلم
اتحداك تعد للعشره محد يقاطعك >>لعبة قديمه
سجل حضورك باسم شخص تحبه
أخطف العضو الي قبلك وقلنا وين توديه........
♥ إشتقنا إليك ♥
مقهى ملاك
شخصيات اسلامية
حملة مليون سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله اكبر
سجن الاعضاء
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 آختبر قدرتك على قول "لا" وتعلمها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لبؤة جزائرية
الكونتيسة


عدد المساهمات : 2870

اعلام الدول : الجزائر

مزاج العضو : غزل


مُساهمةموضوع: آختبر قدرتك على قول "لا" وتعلمها   الأحد يناير 02, 2011 5:46 pm

آختبر قدرتك على قول "لا" وتعلمها





ألمانيا - سعاد العبيد






كلمة ثقيلة علي اللسان رغم انها

حرفين، ومحرج أحيانا النطق بها في وجه شخص قصدك طالبا خدمة أومساعدة ما، إنها كلمة "لا" التي تبدو للسامع للوهلة الأولى غير متوقعة من آنسان كان يأمل منه أن يستجيب ويذعن لطلبه، بل وقد تجر الى تأويلات سلبية شتى وتقطع صداقات وتعاملات آمتدت لسنوات، اذا قيلت بطريقة غير سليمة وجاحفة. لذلك تجد الإنسان كثيرا ما يحترس قبل الإسراع بالنطق بها، رغم أن هناك مواقفا مصيرية تحتم على الفرد أن يجمع شجاعته و يقولها دون خجل أو إحساس بذنب أوتعذيب ضمير، بآعتبارها كلمة فصل قاطعة تجنب العديد من المشاكل النفسية والمادية، التي قد تجلبها عوضا منها قول كلمة "نعم".

"سيدتي نت" تطرح عليك الأسباب التي تشل لساننا عن عدم اللجوء اليها، وتكشف لك في مقابل ذلك بعض الأفكار التي تحفز على كتابتها في قاموسنا اللغوي لنمرن اللسان عليها ونوصلها بطريقة دبلوماسية مليئة بالود والآحترام، لينتهي المقال بآختبار صريح تصل من خلاله الى حقيقة خوفك من قول كلمة "لا..عفوا.. لا أستطيع..!" وهذا المقال لا يحرض بأي حال من الأحوال الفرد على أن لا يقدم على مساعدة الأخرين، التي نادانا بها ديننا الحنيف ودعا اليها، بل هو ليدفعك لخلق توازن في قرارت حياتك المهمة، لتعدل بين قول "لا" و "نعم" حسب مصالحك الشخصية والعامة.



آسباب الإمتناع عن آستعمال "لا"

الإجابة بـ "نعم" تكون في غالب الأحيان مصدر سرور وآنشراح للطرف الذي يطلب المساعدة، لكن هي ميدالية ذو وجهين لا يأثمن لها في كل الأحوال، وقد تتسبب في ويلات قادمة وتهدد المبادئ الثابتة المتصلة بالعمل والأسرة والمحيط الاجتماعي، ويعزى علماء التنمية البشرية وعلم النفس سبب آندفاع بعض الاشخاص الى قولها إلى عوائق مختلفة تحيل دون آستخدام كلمة "لا"، وركزوا على بعض الأسباب الرئيسية وهي:



- الخوف من الرفض العاطفي والطرد من آستلطاف وحب الأخرين لنا، هو الذي يجعلنا غير حرسين ومندفعين دون تفكير الى المساعدة الفورية، سواءا تعلق الأمر بعلاقاتنا الشخصية أو العملية منها، فالرهبة تجعل كلمة "نعم" ملازمة للسان كواقي يحمي من الجحود والجفاء ولذغات اللسان التي قد نتعرض اليها في حالة وآهملنا تقديم يد العون، فمعظم البشر سبق لهم وأن عاشوا تجربة الرفض الوجداني وهم أطفالا، عند آمتناعهم عن تنفيد طلب لأحد أفراد العائلة أو الأصدقاء، فيكبر ذلك الاحساس الى البلوغ ويترسخ تلقائيا، وهي أن تلبية متطلبات الغير تحسم مشاعرهم آتجاهك وتجعلك شخصا مرغوبا فيه، حتى وإن تعارض ذلك مع قناعاتك وجعلك فريسة لضغوط نفسية وخسائرة جسيمة، نتيجة آذعانك لهاجس الخوف المستمر بأنك لو رفضت مساعدة من لجأ اليك فستنبذ من مشاعر الكل. وهنا يؤكد العلماء أنه من سابع المستحيلات أن يحبك كل البشر، فهذه غاية لا تدرك، لذلك على الانسان أن يهتم بالمقربين به لا بالغرباء، الذين عليه أن ينالوا آحترامه لكن على بعد مسافة، وأن يحسم أمره في أمر مجاملاته التي تتوج بقول "نعم" لكل طلب مهما كانت خطورة نتائجه عليه، فالأنانية هنا مستحبة، بمعنى على الفرد ألا يحاول آسعاد الأخر على حساب مصالحه الشخصية وآلتزاماته العملية وقناعاته و عليه أن يكون موضوعيا.



- الخوف من العواقب خاصة في مجال العمل، اذ يحاول الفرد تجنب الصراعات التي قد تؤدي الى فقدانه لعمله، فيسارع لتلبية طلب آية مساعدة، حتى وإن سرقت من وقت عمله الكثير ولم تدخل في خضم آلتزاماته، وهنا ينصح بأن يكون الشخص واقعيا ويقيم الوضع ببصيرة تامة، فالحياة لا تخلو من الصراعات وثنائيات "لا" و "نعم" على كل الأصعدة والتي تفرض على المرء التعايش معها ومسايرتها حسب قدراته، واذا كان الخوف من ردة فعل الأخرين يتحكم في كل مراحل حياة الفرد، فإن ذلك لن يحقق له آستقلاليته يوما ما.



- الخوف من نعت الأنانية وقسوة القلب، وهنا يهدئ العلماء الفرد بتذكيره، بأنه مجرد تفكيره في الحكم المسبق الذي سيطلقه عليه طالب المساعدة، تخرجه فورا من دائرة الأناني لأن الأنانيون من طبيعتهم عدم آعطاء آهتمام للأخرين فما بالك بالتفكير بردود أفعالهم، حتى وإن تمت آهانته وأسئ إليه بكلمة "أناني" فعليه ألا يأخذها على محمل الجد، لأنها فقط وسيلة آستفزازية لا غير.



- الخوف من ذم الناس وعدم الثناء علينا ومدحنا، هو الذي يؤدي ببعض الأفراد الى الآندفاع دون تفكير للمساعدة، طمعا في آرضاء غرور النفس والأذن، لكن الآنغماس في الغرور لا يشعرهم بأنهم هم في الأصل ضحايا لكلمة "نعم" وليس بفاعلي خير، اذ تتضح لهم الصورة أول ما تظهر سلبيات تسرعهم في الاقدام على تقديم صنيع المساعدة.



تعلم قول "لا" بود ودبلوماسية لا يتسنى بين ليلة وضحاها أن يتقن الانسان التعامل مع تقديم الرفض بطريقة سلسة ومهذبة لا تؤتي على خسائر، بل يحتاج الأمر إلى ترويض نفسي خالي من الاندفاع والموضوعية السطحية، فمثلا، الأشخاص الذين آعتادوا اللجوء الى نفس الفرد ليساعدهم، تسقط عندهم قول "لا" بسهولة تامة لا يحتاج معها الشخص الى بذل مجهود جبار ليواجهه بصراحة تامة بـ "لا"، كشخص قصدك لخامس مرة ليستدين منك مالا، وفي كل مرة يعدك بآعادة الدين إليك، أو صديقة مع علمها بمرض أمك تطلب منك مرافقتها الى مكان ما، هنا تقفز الأولويات ولا يعود للخجل مكانا لكي لا تقول "لا"، ولم تسلم العلاقات الزوجية من ثنائيات السلب والموجب هذه، فغالبا ما يخضع طرف منذ بداية العلاقة للطرف الأخر ويلبي كل آحتياجاته،



ليكتشف مع مرور الوقت أنه لا يرعا شعوره ولا آحتياجاته النفسية، مما قد يؤدي بالعلاقة الى طريق مغلق، لذلك يستحب أن يعود الطريفن أنسفهما من الأول على "لا"، ويتم قولها بطريقة لا تترك للنزاع والشوشرة مكانا، فمثلا تطلب الزوجة من الزوج أن يخرج معها غذا لآقتناء بعض الأغراض، فيمكن أن يجيبها بكل لطافة في حالة كان لا يحب الخروج: "ولم لا أستحسن الأمر لكن رجاءا عزيزتي غذا لا، أريد أن ارتاح لي وليس لدي أي رغبة في مزاحمة الناس"، فدائما تبقى الطريقة التي توصل الرسالة، هي مفتاح لكل ما آيجابي، وحتى وان كان جوابك كله سلبي، واليك بالتليخص آستراتيجية كيفية الرفض وبأفكار جد سهلة:



خذ الوقت الكافي للتفكير: بهدوء تام آطلب من قاصد المساعدة أن يمنحك قليلا من الوقت للتفكير في الأمر مثلا قل بشئ من البشاشة: " من فضلك هل تسمح لي بقليل من الوقت؟".



زن الأولويات وآدرس النتائج: يمكن تصنيف نوعية المساعدات الى آنسانية والى أخرى متعلقة بالعمل، فالانسانيات لها الصدارة في المباردة كأن يطلب زميل عمل لك أن تنجز عمله لانه ملزم بآصطحاب آمه للطبيب، اما اذا طلب منك مساعدته في عمله لمجرد أنه لمجرد أن يقضي وقته بمحادثة الأخرين وتهمل أنت في المقابل عملك وتتحمل نتائجه، فهذا ما لا يشجع عليه، وحذاري من تعده بوعود قد لا تفيها له، فقولك "لا عفوا علي أن اقضي بعض أعمالي فهي كثيرة" خير من تعد دون أن تفي بوعدك له.



التحرر من تعذيب الضمير: لا تحتاج للاحساس بتعذيب الضمير، مادمت أنك لن تظلم أو تجور على من طلب مساعدتك، وفي أغلب الأحوال الذين يكررون طلبهم لديك يكونون سابقا على معرفة بضعفك فيتستغلوته، شيء واحد عليه أن يكون نصب عينيك وهو أنه من قصد كان في حسبانه أن يلاقى طلبه بالرفض، فتحرر ببساطة من قيود ضميرك وتأكد أنك ستنال تقديرهم حتى وان جاء متأخرا.



حافظ على دبلوماسيتك: دبلوماسية القول ترتبط بالهدوء والرزينة والكلام الخالي من كل شائبة، فعلى أجوبتك أن يطغى عليها كلمات مثل "عفوا.."، "أتمنى ذلك ولكن...".



آقترح حلولا: يمكن أن تقترح حلولا لكن أنت لست ملزما بذلك.



آختبر نفسك: هل تخاف قول "لا"؟



1. هل يشغلك يوميا كيف سيفكر الأخرون بك حين تواجهم بكلمة "لا"؟ [نعم] - [لا]



2. هل تنتابك الأحاسيس بأنك ضحية الأخرين دائما؟ [نعم] - [لا]



3. هل تظن أنك لو رفضت الاستجابة لارضاء الغير سيقع شيئا مهولا لم يكن في الحسبان؟ [نعم] - [لا]



4. هل ترسم في مخيلتك العواقب الوخيمة مسبقا إن ربما قلت "لا"؟ [نعم] - [لا]



5. هل تتلعثم وتبدأ بالعرق اذا كنت تحاول أن تقول "لا"؟ [نعم] - [لا]



6. هل تشعر بالثوتر والعصبية قبل قول "لا"؟ [نعم] - [لا]



8. هل تلجأ الى حيل وتعليلات كاذبة لتوصل بطريقة غير مباشرة أنك رافض لتساعد [نعم] - [لا]



9. هل تتناول آية مهدئات ومسكنات قبل أن تقول "لا"؟ [نعم] - [لا]



10. هل تثور على نفسك بعد كل موقف وترى أنهم يمارسون عليك ما يريدون؟ [نعم] - [لا]



11. هل تفكر أنك في حالة قلت "لا" ستفقد بذلك شريك الحياة أو صديق؟ [نعم] - [لا]



12. هل ترى نفسك في حكم الأناني اذا رفضت مساعدة الأخرين؟ [نعم] - [لا]



13. هل لديك آحساس أنك تعطي اكثر مما تأخذ؟ [نعم] - [لا]



14. هل تشعر بالذنب اذا أعدت الأخرين بخيبة أمل لرفضك مساعدتهم [نعم] - [لا]



15. هل لديك صعوبة في الدفاع عن حقوقك لأنك لا تحتكم على التبريرات المقنعة لذلك؟ [نعم] - [لا]



16. هل المهم لديك أن تعيش بوئام وسلام مع من حولك، لذلك تستجيب لاي طلب حتى ولو كان على حساب حياتك الشخصية؟ [نعم] - [لا]



17. هل قطعت آية صداقة عمل او قرابة لانك أحسست انك تستغل؟ [نعم] - [لا]



18. هل الخوف من ألا تظل محبوبا هو الدافع لقول "نعم"؟ [نعم] - [لا]



19. هل تخاف من آنفجار أي سوء تفاهم مع الأخر؟ [نعم] - [لا]



20. هل توجد حالات تريد أن تفجر ما لديك من غضب، رغم عدم وجود أي سبب مباشر؟ [نعم] - [لا]



21. هل لديك آنطباع أن كل طاقتك سرقها الأخرون؟ [نعم] - [لا]



20. هل ترى أنك جد طيب لهذا العالم؟ [نعم] - [لا]



النتيجة



اذا كانت غالبية الأجوبة بـ "نعم" فأنت في الغالب ضحية الاندفاع الى الاستجابة لأي طلب، وتعاني من الخوف المستمر من نتائج رفضه، وعليك أن تعرف أنه بالرغم من كون رنة كلمة "لا" قد تبدو في أول الأمر سلبية الا أنها تحمل في طياتها العديد من الفوائد، من أولها أنك لن تضيع كثيرا من وقتك الذي عليك أن تستثمره بالدرجة الاولى في تحقيق أهدافك في الحياة، عوض ان تمنحه لاشخاص ربما قد لا يستحقون وقتك الثمين، وطاقتك ستوفرها لعمل أجدى من ذلك. واذا لم تستطع في يوم أن تتمكن من ترويض النفس على قول "لا" فعليك باللجوء الى الأطباء النفسانين لمساعدتك، لأن عدم الجرأة على



قول كلمة "لا" قد تؤدي الى أمراض لن ينفع معها لاحقا آية آجراءات طبية، لانه حينها ستكون قد قضت على شخصيتك وأورثتك خوفا، قد يعيق تكلمة مسيرتك لتحقيق أهدافك في الحياة.







من مجلة سيدتي

_________________



i need you but..... i looooooooove you more than i need you

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ملاك الجزائر
المتمردة


عدد المساهمات : 3112

اعلام الدول : الجزائر

مزاج العضو : رومانتيك


مُساهمةموضوع: رد: آختبر قدرتك على قول "لا" وتعلمها   الإثنين يناير 03, 2011 11:05 am

موضوع مميز لكن مكانه في المواضيع العامة
لي عودة ان شاء الله لمطالعته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
لبؤة جزائرية
الكونتيسة


عدد المساهمات : 2870

اعلام الدول : الجزائر

مزاج العضو : غزل


مُساهمةموضوع: رد: آختبر قدرتك على قول "لا" وتعلمها   الإثنين يناير 10, 2011 5:49 pm

شكرا ملاك

_________________



i need you but..... i looooooooove you more than i need you

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
آختبر قدرتك على قول "لا" وتعلمها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الارواح المتمردة  :: المواكب العامة :: زهرة من كل بستان-
انتقل الى: