الارواح المتمردة
السلام عليكم
مرحبا اخي/ اختي العضوة حللت سهلا ونزلت اهلا بيننا نتمنى لك اقامة طيبة والافادة والاستفادة بين عائلتك واسرتك في منتدى
الارواح المتمردة

الارواح المتمردة

 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» جميع المشاهير الذين هم من نفس مواليد برجك
الخميس ديسمبر 03, 2015 3:32 pm من طرف الموناليزا

»  ♥ إشتقنا إليك ♥
الخميس ديسمبر 03, 2015 3:28 pm من طرف الموناليزا

» شوبتقول للشخص يللي ببالك\\\
الخميس ديسمبر 03, 2015 3:23 pm من طرف الموناليزا

»  هل تهمك سمعتك فى النت ؟
السبت يونيو 06, 2015 2:32 pm من طرف الموناليزا

» جزايري زار صيني في السبيطار
الإثنين يونيو 01, 2015 12:40 pm من طرف الموناليزا

» اضحك
الأحد مايو 31, 2015 10:09 pm من طرف الموناليزا

» اضحك
الأحد مايو 31, 2015 10:09 pm من طرف الموناليزا

» مقهى ملاك
الإثنين فبراير 02, 2015 12:13 pm من طرف شعلة في ماء راكد

» عيد ميلاد زيزووووو
الأحد يناير 18, 2015 7:23 pm من طرف شعلة في ماء راكد

المواضيع الأكثر نشاطاً
حملة مليون سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله اكبر
صلو على النبى صلى الله عليه وسلم
اتحداك تعد للعشره محد يقاطعك >>لعبة قديمه
سجل حضورك باسم شخص تحبه
أخطف العضو الي قبلك وقلنا وين توديه........
♥ إشتقنا إليك ♥
مقهى ملاك
شخصيات اسلامية
حملة مليون سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله اكبر
سجن الاعضاء
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم

شاطر | 
 

 الادب الجزائري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطائرر
متمرد لا يمكن السيطرة عليه


عدد المساهمات : 1305

اعلام الدول : الجزائر

مزاج العضو : أدخن

العمل/الترفيه : cnas

مُساهمةموضوع: الادب الجزائري    الخميس أغسطس 18, 2011 10:51 pm

أدب جزائري
قدّم الأدب الجزائري عبر تاريخه، كتّأبا ذوي شهرة عالمية. أقدم رواية تؤول إليها تاريخيا في المنطقة. أدباء بجوائز نوبل، ألبير كامو، كذلك جون سيناك الفرنسيين. يعد هنري قريع بالأب الفرنسي والأم الجزائرية، الوصلة بين شعبين. في الشق العربي، بن هدوقة أب الرواية الجزائرية الحديثة. يمثل الأمازيغية مولود فرعون. آسيا جبار، مثّلت الطابع النسوي الحديث بالفرنسية، وهي الحين عضو في الأكاديمية الفرنسية.

ألبير كامو في سنة 1957



تناول الأدب كل شيء في حياة الجزائريين، سنوات فرنسا، قبلها، سنوات الاشتراكية والإرهاب. كل كاتب حسب بعده الثقافي والسياسي. الأدب البوليسي ظهر مع العنف السياسي الحديث، وهو الرائج حاليا.

ضعف الإشهار للكتاب، عائق وراء وصوله للجماهير.

بعض أشهر الكتّاب:

بالعربية: مفدي زكريا، محمد العيد آل خليفة، الطاهر وطار، محمدالأخضر عيد القادر السائحي، واسيني الأعرج، أمين الزاوي، أحلام مستغانمي، لحبيب السايح، ياسمينة صالح، عبد المالك مرتاض، فضيلة الفاروق، مصطفى نطور ورشيد بوجدرة، عمار بلحسن، مفتي بشير، عبد الله حمادي، يوسف وغليسي، محمد زتيلي


بالفرنسية:، مالك حداد، كاتب ياسين، أحمد ديب، مراد بوربون، ياسمينة خضرة، آسيا جبار، عائشة لمسين
بالأمازيغية: مولود فرعون

_________________


وضعيني مشطا عاجيا في حزمة شعرك وانسيني

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الطائرر
متمرد لا يمكن السيطرة عليه


عدد المساهمات : 1305

اعلام الدول : الجزائر

مزاج العضو : أدخن

العمل/الترفيه : cnas

مُساهمةموضوع: رد: الادب الجزائري    الخميس أغسطس 18, 2011 10:59 pm

ومن أهم الظواهر الاجتماعية التي أثارت اهتمام الكاتب في كتابه"مع الحمار الحكيم" هي "مشكلة الزواج بالأجنبيات"(ويقصد بذلك الغربيات) . وبطريقة الحوار والسخرية عالج هذا الموضوع الاجتماعي الهام، ومن خلاله تناول بعض القضايا الاجتماعية والنفسية المختلفة، لذا سنسوق ما كتبه في ذلك كمثال على أدبه. وأرجو أن تكون القصة عند حسن ظن الإخوان بها ، فإن حدث ذلك فإني أعد الإخوة بنشر المزيد من قصصه، وإلا فإننا نكتفي بذلك . وحتى لا أطيل أترككم مع الأديب وما كتبه:
2) القصة:
جاءني حمار الحكيم مبكرا هذا الصباح على خلاف عادته كل يوم، فتعجبت من ذلك، لأنني أعرفه دقيق المحافظة على النظام والمواقيت، وهو لا يتخلف دقيقة واحدة عن الوقت ولا يتقدم عنه. فأوجست خيفة من هذا التبكير وعرفت أن في الأمر جديدا عن أعمالنا المعتادة. وما كاد يجلس حتى ابتدرته : خيرا إنشاء الله، هذه الزيارة المبكرة ؟
قال: جئتك في مسألة خاصة.
قلت: لو لم أعرفك حمارا، لقلت أنك أتيت تستدين مني بعض النقود.
قال: وهل لك نقود حتى يطمع الناس في الاستدانة منك، فإن كل ثروتك هذه القصاصات من الورق التي تنفع لإيقاد النار !؟
فكرت قليلا في قوله، ثم قلت له: حقا ما تقول، فلا تنفع عصارة هذه الأفكار إلا لإيقاد النار، وهي مع ذلك كل ثروتي وعزائي.
ثم قلت: دعنا من هذا، وقل ما سبب هذه الزيارة المبكرة؟
قال: جئت أستشيرك في أمر مهم.
قلت: هل هو عمل جديد؟
قال: لا .. لم أعثر حتى الآن على عمل يشرفني.
قلت: إذن ماذا؟
قال: ما رأيك في الزواج؟
قلت :رأيي هو رأي "برنادشو"، فهو كالجمعية السرية، الخارج عنها يجهل عنها كل الشيء، والمنخرط فيها لا يستطيع أن يقول عنها شيئا.
قال: لم أعن هذا، وإنما أقصد زواجي، ما رأيك في زواجي أنا؟ فقد خطر ببالي أن لا أبقى عازبا، فإن ذلك يجر علي الشبهات، ويحط من قيمتي كحمار اجتماعي لا بد من خلف يخلفني.

مكثت برهة مشدوها ولم أدر بما أجيب، لأني لم أعالج ولو لمرة زواجا من زواج أبناء آدم حتى أعطي رأيي السديد في زواج حمار من أتان.
قلت: لا أستطيع أن أفيدك برأي في هذه المسألة، لأني لم يستقر لي رأي حتى الآن عن أيهما أحسن: الزواج أم العزوبة؟ فإذا ذهبت إلى العزاب وجدتهم يتمنون الحياة الزوجية ويتلهفون عليها، وإذا باحثت المتزوجين في هذا الشأن وجدتهم ينحون على الزواج بالملائمة ويقولون إنه شر لا بد منه، وإني لا أدري أي الفريقين على حق وأي الرأيين أصوب.
قال: هذا عندكم يا أستاذ ... أنتم البشر، لأن أغلبكم يجهل الرسالة التي خلق من أجلها، فقد تغلبت عليكم الأنانية وحب الذات، الرجل والمرأة على السواء. أما نحن فلا نجهل أي منا أنه حمار ابن حمار، خلق للعمل الشاق، والعيش البسيط، فإنك لا تجد في فصيلتنا من تحدثه نفسه بأنه أفضل من الحصان لو لم ينكره الزمن، وإنك لا تجد في فصيلتي من يتمنى علفا من القمح، ولا تجد من يلوم الدهر أو يتبرم من الحياة، أو يشتكي من الدنيا، فكلنا راض عن حياته قانع بها. وعليه، فشأننا غير شأنكم ويمكنك أن تعالج مسألة زواجي دون أن تخشى أن تعترضك أية مشكلة.
قلت: ألا يمكن تأجيل هذه المسألة إلى فرصة أخرى، فإن لدينا مسائل هامة تتطلب البحث المستعجل؟
قال: لا يمكنني ذلك .. فإن مسألة زواجي أهم من كل مهم.
قلت: كنت تتهمنا نحن البشر بالأنانية وحب الذات، وإذا بك غارق فيها لأذنيك الطويلتين!
قال: أبدا، ليس هذا الأمر من الأنانية في شيء، فأنا لم أوثر نفسي، إنما أردت أن أكون كجميع أبناء الفصيلة، ومعظم ما هنالك أني أحسست بنقص في شخصيتي أحببت إتمامه.
قلت: دعنا من هذا الجدل البيزنطي، وقل لي: هل وقع اختيارك على صاحبة الحسب والنسب؟
قال: إنك تعرفني أجنبيا في هذه الديار، لا أعرف فيها حمارا ولا أتانا.
قلت: ومن قال لك أني اشتغلت مكاريا (مكري الدواب) أو خفير اصطبلات حتى أعرف فصائل الحمير وأفرق بين الخبيث منها والطيب؟
قال: لا تغضب يا أستاذ .. واشملني بحلمك .. فإني لم أقصد شيئا مما ذكرت!
قلتك: - في حدة - إذن ماذا؟
قال: استشارتك في نوع شريك العمر.
قلت: خذ لك أي أتان تعثر عليها والسلام.
قال: لا تنس أني لست كبقية الحمير، فأنا أتمتع ببعض الثقافة !
قلت: فاسلك إذن مسلك المثقفين .
قلت : ماذا تعني؟
قلت: أعني أن تتزوج بأتان أجنبية !
قال: ما هذا الهذيان؟ ... أأصبت في عقلك ؟ ...
قلت: أبدا، فإن الشائع في هذه الأيام هو زواج المثقفين بأجنبيات، وأي مانع في أن يتزوج حمارنا المثقف بأتان أجنبية تليق بمقامه المحترم؟ !
قال: إنك لا تعي ما تقول !
قلت: لماذا؟
قال: أما يكفي هذا الانحلال الاجتماعي والخلقي الذي جره زواج بعض رجالكم من أجنبيات حتى أضيف إليه انحلالا آخر في فصيلة الحمير؟
قلت: كيف ذلك؟
قال: زواجي من أتان أجنبية تخالفني في الجنس والعادات والتفكير ، فيه خطورة كبيرة على أخلاقي وعاداتي وتفكيري.
قلت: يبدو لي أنك تهول الأمر.. ولا تنس أنك أنت الذي ستتزوجها، وعليه، فأنت الذي ستفرض عاداتك وأخلاقك وتصبها في قالبك.
قال: إني لم أر حتى الآن حمارا شرقيا تزوج بأتان غربية، ولكني أعرف كثيرا من الرجال الشرقيين تزوجوا من نساء أجنبيات، ولم أر بينهم من استطاع أن يعرب زوجته الغربية، وقليلون جدا الذين لم تفرنجهم (من كلمة الفرنجة أي الغرب والإفرنجية أي الغربية) أزواجهم !
فكرت مليا ثم قلت: هذا صحيح. ولكن ما هي الأسباب يا ترى حتى أعطي رأيي السديد في زواج حمار من أتان؟
قال: هناك أسباب من حيث هي امرأة، وأسباب تضاف إلى أخلاق المرأة الأجنبية.
قلت: إنك ستتورط في فلسفة عقيمة !
قال: الأمر بسيط جدا وإليك بيانه.
قلت: هات ...
قال: المرأة على وجه العموم تهيم بحب التسلط على الرجل، وهي تبذل ما في وسعها لذلك، لا تعرف الملل ولا الكلل، وهي على وجه العموم أيضا عديمة الثقة بأقواله وأفعاله، فهي تنفر من الامتثال لأوامره وتعاليمه ونصائحه إلا إذا اضطرت إلى ذلك رغبة فيه أو رهبة منه، وذلك لأن جرثوم الأنانية في المرأة أقوى منه في الرجل، فهي تحب التسلط عليه، والتحكم فيه، وترغب في انقياده لها وفي نفس الوقت تكره الخاضع لسلطانها، وتبغض الراضي بحكمها، وتحب الثائر المتمرد عنها.
قلت: ما هذه المتناقضات في الجنس اللطيف؟
قال: نعم، إنه لجنس غريب، ثم استرسل في تحليله فقال:
إن المرأة مع أنانيتها تشعر بضعف طبيعي غريزي فيها، فهي من الناحية النفسانية ترتاح للرجل القوي الذي يبسط عليها سلطانه العام ويتسلط عليها، فتستكين إليه لأنها تشعر بحمايته ورعايته، فهي تريد ضعيفا وتبغض ضعفه، فهي تجد متعة في التغلب عليه لكنها تجد حسرة في استسلامه إليها. لأنه بهذا استسلام ينهار في قلبها ذلك الحصن الذي كانت تتمتع بحمايته وترتاح إلى قوته وجبروته.
قلت: ثم ماذا؟
قال: هذه الأسباب العامة، وهي تتعلق بأخلاق المرأة من حيث هي، ويضاف إليها بالنسبة للأجنبية أنها ترى نفسها أرقى منه عنصرا وأسمى حضارة، وتري نفسها ابنة حاكم وهو ابن محكوم، سيدة وهو مسود، ترى في زواجها منه تنازلا منها لطبقته، فهي إذن هي تمن وتتدلل، وما عليه إلا أن يرضى ويتذلل، وإلا حدث الخلاف وساد الشقاق وكان بعد الزواج الطلاق.
قلت: إن كلامك حق، لكني لا أتحمل مسؤوليته.
قال: دعنا من هذا ولنعد للموضوع !
قلت: نصيحتي لك أن تصرف فكرك عن الزواج، فأنت حمار وديع، وإني أخشى عليك من تسلط الأنثى وسيطرتها عليك فيخسرك المجتمع الذي أخذ يعجب بك وبآرائك السديدة.
قال: صدقت، يجب أن نعيش للمجتمع ومع المجتمع.


_________________


وضعيني مشطا عاجيا في حزمة شعرك وانسيني

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
وداد
مشرفة عامة
مشرفة عامة


عدد المساهمات : 3919

اعلام الدول : الجزائر

مزاج العضو : رايق


مُساهمةموضوع: رد: الادب الجزائري    الجمعة أغسطس 19, 2011 12:59 am

رائع يا الطائر

في كل مواضيعك المتميزة

والبير كامو كاتب كبير غني عن التعريف



لحد الان قرأت له كتابا واحد

وحاليا اقرا له الكتاب الثاني بعنوان الموت السعيد

لكن احداث الرواية غامضة قليلا

فالبطل هنا يبدأ صداقة جديدة مع رجل كهل

لكن فجأة يقتله دون ان يدرك القارئ مادافع بطل الرواية لقتل صديقه

:scratch:

ربما يتبين السبب في اخر الرواية مع انني لا اتوقع ذلك



/


راقت لي هاته العبارة جدااااا

قال: إني لم أر حتى الآن حمارا شرقيا تزوج بأتان غربية، ولكني أعرف كثيرا من الرجال الشرقيين تزوجوا من نساء أجنبيات، ولم أر بينهم من استطاع أن يعرب زوجته الغربية، وقليلون جدا الذين لم تفرنجهم (من كلمة الفرنجة أي الغرب والإفرنجية أي الغربية) أزواجهم !





/

شكرا جزيلا الطائر

بانتظار المزيد

فلا تحرمنا الجديد



لك ودي

_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الادب الجزائري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الارواح المتمردة  :: المواكب العامة :: زهرة من كل بستان-
انتقل الى: